المولود أعمى ومعمودية القيامة من الموت – م. مجدي أنيس

ٌالمولود أعمى ومعمودية القيامة من الموت – م. مجدي أنيس

↓↓ لسماع العظة ↓↓

+ قراءات الكنيسة في الصوم الكبير تغمرنا بالكثير من المعانى الروحية العميقة التى تؤكد تجديد طبيعتنا فيه, وعلى سبيل المثال وليس الحصر: نيقوديموس, والمولود أعمى,  وسفر طوبيا (معناه: البصيرة), أليشع  وإقامة أبن الأرملة من الموت وهذا الجزء مرتبط أرتباط وثيق بالمعمودية, وكذلك شفاء نعمان السرياني بعد أن غطس 7 مرات في نهر الأردن, هذه هى المحاور الروحية الهامة التي تنبهنا الكنيسة لها.

+ عنوان خطاب بابا صادق: “المسيح دعانا من الموت – الذى هو حياة الجسد – إلى حياة أبدية هى حياة الروح”, وتاريخ الخطاب 21 مارس 1964م. هذا الخطاب مرتبط أرتباط مباشر بمفاعيل المعمودية في حياتنا.

+ مقدمة الخطاب تشمل: البركات والسلام والمسرة لأبناء الميلاد الثاني بالمعمودية من الماء والروح القدس.

+ المؤمنين كالسمك الذى يولد في الماء, ويحيا في الماء, ولا حياة له على الأرض, هكذا الذين لا يعرفون إلا الروح القدس, ولا ينقادون إلا به. هؤلاء وحدهم هم المتمتعون بحق ميلادهم الثاني!

+ اِحْسِبُوهُ كُلَّ فَرَحٍ يَا إِخْوَتِي حِينَمَا تَقَعُونَ فِي تَجَارِبَ مُتَنَوِّعَةٍ يع 1: 2, فإن شدة التجربة في تناسب طردي مع حب المسيح لنا, لكي ندرك هذا الحب بأحاسيسنا وتقديرنا لأهمية خلاصنا في فكر الله, ليشعرنا بحبه لنعود فلا نحيا لحظة دون أن يكون هو وحده ملء الفكر والعقل والقلب والوجدان والحس. وحينئذ يكون لنا الفرح الدائم الذي لا ينزع منا حسب وعده الصادق الأمين.

+ البراجراف الاول (الجزء الأول) من الخطاب تحدث عن: “قوة المعمودية في إنساننا الجديد”, وتحدث الابراجراف الثاني عن: “دخول الله فينا من خلال التجارب”. أما الجزء الثالث فقد: “ثبت لنا فرح المعمودية الذي ينبع من الحب الإلهي لنا”.

+ في الحب الإلهي تعمل كل الأمور معاً للخير, وليس خير منه هو وحده وحبه, أي نرى المسيح فينا وحبه.

+وَقَالَ لَهُ: «اذْهَبِ اغْتَسِلْ فِي بِرْكَةِ سِلْوَامَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: مُرْسَلٌ، فَمَضَى وَاغْتَسَلَ وَأَتَى بَصِيرًا.” (يو 7:9). وقد ذكر أبونا متى المسكين وأيضاً بابا صادق أن أسم مُرْسَلٌ هو للأشارة للمسيح, أي أتعمد في المسيح, أي أنه لا عطية خارج عن المسيح. 

+ البرجراف الرابع من الخطاب يؤكد لنا أن: “المحبة أقوى من الموت” كما يظهر من معجزة أليشع النبى مع الأرملة الشنومية وإقامته لأبنها من الموت. كما جاء في سفر الملوك الثاني الإصحاح الرابع: 17 فَحَبِلَتِ الْمَرْأَةُ وَوَلَدَتِ ابْنًا فِي ذلِكَ الْمِيعَادِ نَحْوَ زَمَانِ الْحَيَاةِ، كَمَا قَالَ لَهَا أَلِيشَعُ. 18 وَكَبِرَ الْوَلَدُ. وَفِي ذَاتِ يَوْمٍ خَرَجَ إِلَى أَبِيهِ إِلَى الْحَصَّادِينَ، 19 وَقَالَ لأَبِيهِ: «رَأْسِي، رَأْسِي». فَقَالَ لِلْغُلاَمِ: «احْمِلْهُ إِلَى أُمِّهِ». 20 فَحَمَلَهُ وَأَتَى بِهِ إِلَى أُمِّهِ، فَجَلَسَ عَلَى رُكْبَتَيْهَا إِلَى الظُّهْرِ وَمَاتَ. 21 فَصَعِدَتْ وَأَضْجَعَتْهُ عَلَى سَرِيرِ رَجُلِ اللهِ، وَأَغْلَقَتْ عَلَيْهِ وَخَرَجَتْ. 22 وَنَادَتْ رَجُلَهَا وَقَالَتْ: «أَرْسِلْ لِي وَاحِدًا مِنَ الْغِلْمَانِ وَإِحْدَى الأُتُنِ فَأَجْرِيَ إِلَى رَجُلِ اللهِ وَأَرْجعَ». 23 فَقَالَ: «لِمَاذَا تَذْهَبِينَ إِلَيْهِ الْيَوْمَ؟ لاَ رَأْسُ شَهْرٍ وَلاَ سَبْتٌ». فَقَالَتْ: «سَلاَمٌ». 24 وَشَدَّتْ عَلَى الأَتَانِ، وَقَالَتْ لِغُلاَمِهَا: «سُقْ وَسِرْ وَلاَ تَتَعَوَّقْ لأَجْلِي فِي الرُّكُوبِ إِنْ لَمْ أَقُلْ لَكَ». 25 وَانْطَلَقَتْ حَتَّى جَاءَتْ إِلَى رَجُلِ اللهِ إِلَى جَبَلِ الْكَرْمَلِ. فَلَمَّا رَآهَا رَجُلُ اللهِ مِنْ بَعِيدٍ قَالَ لِجِيحْزِي غُلاَمِهِ: «هُوَذَا تِلْكَ الشُّونَمِيَّةُ. 26 اُرْكُضِ الآنَ لِلِقَائِهَا وَقُلْ لَهَا: أَسَلاَمٌ لَكِ؟ أَسَلاَمٌ لِزَوْجِكِ؟ أَسَلاَمٌ لِلْوَلَدِ؟» فَقَالَتْ: «سَلاَمٌ». 27 فَلَمَّا جَاءَتْ إِلَى رَجُلِ اللهِ إِلَى الْجَبَلِ أَمْسَكَتْ رِجْلَيْهِ. فَتَقَدَّمَ جِيحْزِي لِيَدْفَعَهَا، فَقَالَ رَجُلُ اللهِ: «دَعْهَا لأَنَّ نَفْسَهَا مُرَّةٌ فِيهَا وَالرَّبُّ كَتَمَ الأَمْرَ عَنِّي وَلَمْ يُخْبِرْنِي». 28 فَقَالَتْ: «هَلْ طَلَبْتُ ابْنًا مِنْ سَيِّدِي؟ أَلَمْ أَقُلْ لاَ تَخْدَعْنِي؟» 29 فَقَالَ لِجِيحْزِي: «أُشْدُدْ حَقَوَيْكَ وَخُذْ عُكَّازِي بِيَدِكَ وَانْطَلِقْ، وَإِذَا صَادَفْتَ أَحَدًا فَلاَ تُبَارِكْهُ، وَإِنْ بَارَكَكَ أَحَدٌ فَلاَ تُجِبْهُ. وَضَعْ عُكَّازِي عَلَى وَجْهِ الصَّبِيِّ». 30 فَقَالَتْ أُمُّ الصَّبِيِّ: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ، وَحَيَّةٌ هِيَ نَفْسُكَ، إِنِّي لاَ أَتْرُكُكَ». فَقَامَ وَتَبِعَهَا. 31 وَجَازَ جِيحْزِي قُدَّامَهُمَا وَوَضَعَ الْعُكَّازَ عَلَى وَجْهِ الصَّبِيِّ، فَلَمْ يَكُنْ صَوْتٌ وَلاَ مُصْغٍ. فَرَجَعَ لِلِقَائِهِ وَأَخْبَرَهُ قَائِلاً: «لَمْ يَنْتَبِهِ الصَّبِيُّ». 32 وَدَخَلَ أَلِيشَعُ الْبَيْتَ وَإِذَا بِالصَّبِيِّ مَيْتٌ وَمُضْطَجعٌ عَلَى سَرِيرِهِ. 33 فَدَخَلَ وَأَغْلَقَ الْبَابَ عَلَى نَفْسَيْهِمَا كِلَيْهِمَا، وَصَلَّى إِلَى الرَّبِّ. 34 ثُمَّ صَعِدَ وَاضْطَجَعَ فَوْقَ الصَّبِيِّ وَوَضَعَ فَمَهُ عَلَى فَمِهِ، وَعَيْنَيْهِ عَلَى عَيْنَيْهِ، وَيَدَيْهِ عَلَى يَدَيْهِ، وَتَمَدَّدَ عَلَيْهِ فَسَخُنَ جَسَدُ الْوَلَدِ. 35 ثُمَّ عَادَ وَتَمَشَّى فِي الْبَيْتِ تَارَةً إِلَى هُنَا وَتَارَةً إِلَى هُنَاكَ، وَصَعِدَ وَتَمَدَّدَ عَلَيْهِ فَعَطَسَ الصَّبِيُّ سَبْعَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ فَتَحَ الصَّبِيُّ عَيْنَيْهِ. 36 فَدَعَا جِيحْزِي وَقَالَ: «اُدْعُ هذِهِ الشُّونَمِيَّةَ» فَدَعَاهَا. وَلَمَّا دَخَلَتْ إِلَيْهِ قَالَ: «احْمِلِي ابْنَكِ». 37 فَأَتَتْ وَسَقَطَتْ عَلَى رِجْلَيْهِ وَسَجَدَتْ إِلَى الأَرْضِ، ثُمَّ حَمَلَتِ ابْنَهَا وَخَرَجَتْ.” 

+ محبة المسيح فينا تغلب الموت, حقاً محبته أقوى من الموت, أليست محبته لنا هي التي سحقت الموت على الصليب, وسحقت كل قوات الشر عنا, محبته تطرح الخوف خارجاً. بهذا نغلب في محبته لنا.

+ المرأة الشنومية هي التطبيق العملي لأختبار “المحبة أقوى من الموت”, وهذا هو نفسه أختبار من يأخذ المسيح كحياة ليحيا بمحبته وفرحه وقوته ليغلب الخوف والموت.

+ وماهو المطلوب مننا لكى نتمتع بهذه القوة الغالبة للخوف والموت؟

المطلوب هو أن نؤمن ونثق في قوته الغالبة للموت, وهذا الإيمان هو الرفض للأستسلام للأحساس بالموت فى التجارب والضيقات وفي الجسد أيضاً حينما نكون مرضى وغير قادرين, لنقوم سريعاً من أي حالة ضعف رافضين أي أستسلام للأنحصار في التجربة لأن الذي فينا هو الأقوى من أي أحساس بالضعف والنقصان وصغر النفس. وبهذا نغلب إيماننا في محبته لنا, لأن المسيح أعطانا ذاته حياة.

+ سؤال: لماذا يكون لنا كل هذه السعادة ولا نشعر بها؟

الإجابة: لأننا أموات!! والميت لا يتجاوب مع الحياة!!

سؤال: وهل تعلموا لماذا نحن أموات؟

الإجابة: لأننا عدنا لإنساننا القديم, الإنسان الطبيعي, إنسان الجسد والعالم, لأننا لم نعد روحيين بعد.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات