غفير برية شيهيت

rtwettwغفير برية شيهيت
هو لقب يحظي به القديس الشهيد ابسخيرون القليني, الجندي القبطي الذي كان جندياً بأتريب (بنها اليوم), وأعترف بالمسيح في عهد دقلديانوس في القرن الثالث, وقد تم تعذيبه علي يد الوالي القاسي أريانوس, حتي نال اكليل الشهادة ومعه عدد من الجنود الشجعان.
قُدّم لعذابات كثيرة وكان الرب يسنده ويقويه. اتهمه أريانوس بالسحر، فاستدعى ساحراً يدعى الكسندروس قدم له كأساً به سم، رشم عليه القديس علامة الصليب فلم يصبه أذى، فآمن الساحر بالسيد المسيح وقطع أريانوس رأسه.
وُلد ابسخيرون بقلين بمحافظة كفر الشيخ، وكان جندياً شجاعًا محبوباً، له شهرة واسعة ومكانة بين رفقائه ورؤسائه، من جنود الفرقة التي كانت بأتريب
ويرجع لقب غفير البرية إلى أن القديس شوهد أكثر من مرة يجول بحصانه حول الأديرة ليحميها من البربر, ومن هنا جاء لقبه فأصبح شفيعاً لحماية الأديرة منذ القرن السادس وما قبله. وله كنيسة بإسمه في دير أبو مقار دشنها البابا ثيؤدوسيوس في سنة 535 للميلاد, وكنيسة أخري بدير الأنبا بيشوي دشنها البابا بنيامين الثاني ال82 ونقل جزء من جسد الشهيد إليها, ومازال موجوداً هناك. وله أيضاً كنيسة بالبيهو, هي كنيسة القديس أبسخيرون التي كانت قبلاً بقلين بمحافظة كفر الشيخ، نقلها القديس إلى البيهو بمحافظة المنيا بالصعيد، ولا زالت قائمة إلى اليوم هناك.
بركة صلاة الشهيد الشجاع الجندي ابسخيرون القليني. غفير برية شيهيت. فلتكن معنا آمين

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات