شجرة معرفة الخير والشر

e1427501796883إن بقاء آدم في الفردوس أو عدم بقاءه كان متوقفاً علي أمانته لخالقه. ولهذا الوضع بالضبط, قد عاد الإنسان لذات الحالة عينها, فبأمانة الإنسان يبقى للأبد في الفردوس, وإن عدم أمانته هي التى تطرحه خارجاً!!

ولإيضاح هذا المفهوم الأختبار الذي كان لبابا صادق, يصحبنا المهندس مجدي أنيس في جولة عظيمة في رسالة دقيقة المفاهيم لبابا صادق, الذي تمتع في حياته بأختبار النعمة الحقيقي.

– ومع هذا الأمتياز الذي للإنسان الأمين, تظل النعمة أمينة لكل إنسان غير أمين في عملها معه, لإعادته لحقه الأبدي في الفردوس.

– الإيمان هو: أعلان حياة المسيح نفسه للذين يقبلونه.

– الفردوس هو: الأمتلاء من روح الله لكل المعمدين.

– نعم كل المعمدين ينالون ذات العطية بلا تمييز, التى لا يمكن أن تنزع منهم, إلا بأصرار الإنسان على أن يطرح نفسه خارجاً عن مجال قوة عمل الروح داخله, فيغلب من ضعفه, ويسقط بعيداً عن الله بأرادته.

لسماع المحاضرة:

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات