نبوءة عجيبة حقاً للقديس نيلوس في القرن الخامس وأخطر ما تنبّا به يتحقق اليوم حرفياً!

نبوءة عجيبة حقاً ….
للقديس نيلوس في القرن الخامس
وأخطر ما تنبّا به يتحقق اليوم حرفياً!!!!

ناسك (متوحد) القرن الخامس القدّيس نيلوس هو من بين تلاميذ القدّيس يوحنّا فم الذّهب ومن الورعين في الدّفاع عن معلّمه، وعن السلوك المسيحي الواجب.

ووقد وجّهه البطريرك يوحنّا فم الذّهب ليتعلّم ويدرس الكتاب المقدَّس. ومن ثمّ بعد ذلك قد ترك نيلوس زوجته وأحد أولاده، وأخذ معه ولده المدعو تيودول ليتنسّك معه، وبتوحد مثله في جبال سيناء.

وقد سيما (القديس نيلوس وأبنه تيودول) كاهنَين على يد الأسقف إيليوسِس. ولكتاباته أهميّة كبرى للزّمن الذي عاش فيه، مع أنّه لم يكن معروفًا كثيرًا في الشّرق، إلا إنه إشتهر بكتاباته اللاهوتيّة والبيبليّة والصّوفيّة، لدرجة أنّ الأمبراطور كان يراسله ملتمسًا بعض الإستشارات وطارحًا بعض الأسئلة.

كتب عدداً من الرّسائل يرفض فيها الهرطقات ويسنّ قوانين رهبانيّة وزهديّة… ولم ينثنِ عن تحذير رؤسائه والأساقفة والأمراء وحتّى الأمبراطور بنفسه. عارض بشدّة اضطهاد البطريرك يوحنّا فم الذّهب أمام الأمبراطور وجلسائه.

هو من كبار كتّاب النسك والزّهد في القرن الخامس ميلاديّ. يُحتَفل بعيده في 12 نوفمبر وفقًا للتّقويم البيزنطيّ والرّومانيّ معًا.

تنسَّكَ القديس نيلوس بعيدًا ليصلّي من أجل العالم الّذي كان يعتبره منحرفًا للغاية، لدرجة أنّه اعتقد أنّ أيّام الأرض قد تمّت. هذا كان منذ أكثر من 1500 سنة.غير أنّ الله أشفق عليه، وأظهر له أنّه لن يكون من جيل النّهاية.

♥ ساهرًا على أرضنا من السّماء،

ترك لنا القدّيس نيلوس، قبل أن يرقد،

النبوءة التالية، لتذكر النبوءة حرفياً:

[[بعد سنة 1900 وبعد منتصف القرن العشرين، سيصبح النّاس في ذاك الزّمن غير معروفين …حين يقترب زمن قدوم المسيح الدّجّال، ستستحوذ الغرائز الحيوانيّة والمادّيّة على ذكاء البشر: الذّلّ والفسق (سلوك يتنافى مع الحشمة والوقار) سيتكاثران.

إذًا، سيتغيَّر شكل العالم: سيغيّر الناس مظهرهم لدرجة أنّه سيستحيل تمييز الرّجال عن النّساء!! بسبب قلّة الإحترام والوقاحة في طريقة ارتداء الثّياب وفي موضة شَعرهم. هؤلاء النّاس سيكونون أشرارًا ومثل الحيوانات المفترسة، وذلك بسبب تجارب المسيح الدّجّال (الشيطان).

الأهل وكبار السّنّ لن يكونوا مُحتَرمين، الحبّ سيختفي، كما وأنّ رُعاة مسيحيّين (كهنة) سيصبحون عبثيِّين كلّيًّا، غير قادرين على تمييز طريق اليمين من طريق اليسار!!

في هذا الوقت بالتّحديد، القِيَم الأخلاقيّة والعادات المسيحيّة والكنسيّة ستتغيّر، الناس لن يتحلّوا بعد ذلك بالتواضع، وسيعمّ الضّياع والعصيان! الكذب والطّمع أو الجشع سيستحوذان على شريحة كبيرة من النّاس، وَويلٌ للّذين سيكنزون لأنفسهم الثروات. الدّعارة والزّنى والشذوذ الجنسيّ والنّفاق والإغتيالات سيكونون قاعدة المجتمع.

في هذا الوقت المستقبلي، وبسبب القدرة الهائلة لهكذا جرائم ولهكذا فجور (انحراف عن العادات والتقاليد)، سيُحرَم النّاس من نعمة الرّوح القدس المُكتَسبة في المعموديّة، وأيضًا، لن يتوبوا.

ستُحرَم الكنائس من الرُّعاة (الكهنة) الأتقياء والذين يخافون الله، والويل للمسيحيّين الذين سيبقون على الأرض في ذاك الوقت، سيفقدون تمامًا إيمانهم، لأنّه لن يُوجَد شخصٌ واحدٌ ليُرشدهم على نور الحقيقة.
سيبتعدون عن العالم متوجّهين إلى مخابئ آمنة بهدف تخفيف معاناتهم الرّوحيّة؛ لكن أينما كان، سيواجهون المشاكل والعنف.

كلّ هذا سيكون نتيجة عمل المسيح الدّجّال الذي يريد أن يكون إله كلّ شيء وسيّد كلّ الكون. سيجري عجائب وعلامات خارقة. سيعطي أيضًا للبشر المساكين حكمة فاسدة لاكتشاف طريقة تمكّن الإنسان من التّواصل الأجتماعي (التّخابر الإلكتروني عن بعد) مع إنسانٍ آخر، وذلك من جهة إلى أخرى من الأرض. في هذا الوقت عينه، سيُحَلِّق البشر في الجّو مثل الطّيور، وسيغوصون في عمق المحيطات كالأسماك.

وعندما يصلون إلى هذا الحدّ (من التّطوّر)، سيمضي البشر التّعساء حياتهم بالرّفاهيّة، من دون أن تعرف هذه الأرواح المسكينة، أنّ هذه الرّفاهيّة هي خدعة من الشّيطان. وهذا الكافر سيملأ العلم بالكبرياء والأباطيل، لدرجة أنّ العلم سينحرف عن الطّريق الصّحيح وسيقود العالم إلى فقدان الإيمان بوجود الله، الإله الواحد في ثلاثة أقانيم.

حينها، الله الكلّيّ اللطف، سيرى انحطاط البشريّة وسيُقَصّر تلك الأيّام حبًّا بالعدد القليل من المُختارين للخلاص، لأنّ العدوّ يريد أن يقود حتّى المختارين للوقوع في التّجربة إذا أمكنه ذلك. حينها، سيف العقاب سيظهر فجأةً، وسيهزم المخرِّب وينتصر على المُفسِد وخدّامه.]]

وإلى هنا تنتهي نبوءة القديس نيلوس كرؤية عينية عجيبة حقاً، والتي قد أطلت على عالمنا المعاصر من القرن الخامس الميلادي بكل دقة وتشخيص!!

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات