قناتنا الجديدة لعبورنا السمائي أيضاً

Magdi_anisأسلوب روحي عملي عالي الحس الأستعلاني, قد تميز به بابا صادق بقوة أعلان فهمنا الروحي الخالص لكل الاحداث المادية والسياسية والأقتصادية ولكل ما يحيط بنا, بطريقة روحية رمزية تستطيع أن تعلن ما في جوف الحدث من شهادة لأنتصارنا في المسيح أيضاً.

فبابا صادق يستخدم كل الاحداث الجارية كوسيلة رمزية لإيضاح الأحداث التي تخص خلاصنا ونجاتنا من الشيطان وعمله, بأنتصار المسيح عليه بالصليب والقيامة.

وفي أثر خطوات بابا صادق التأملية يصحبنا المهندس مجدي أنيس لجولة في الأحداث الراهنة المعاصرة, لنرها كما أراد أن يراها بابا صادق في الماضي, ليتأكد لنا بهذا الحس الروحي الرفيع, بأن الله هو هو لا يتغير, ضابطاً للكل بحسب مشيئته وصلاحه وحرصه الشديد على إتمام خلاصنا ونجاتنا.

وحدث إفتتاح قناة السويس الجديدة فرصة للنمو الروحي أيضاً, فكما أسعدت وأفرحت جميع المصريين, بل وعملت على وحدة وصلابة المجتمع المصري, فهى تعمل كفرصة لظهور مجد الروح فينا, ليعلن لنا المسيح سكناه فينا بعمله وخلاصه, المذخر لنا في يسوع المسيح, المعين لطبيعتنا الثقيلة, ليرفعها من أفراحها الارضية لأفراح السماء الدائمة الباقية, التى لا تنزع منها, ولذا فالشيطان لا يستطيع إن يغتصبها منا بمكر حيله الشريرة.

فهل لنا أن نتعلم سوياً كيف نتدرب لنرى يد المسيح وقوته, التي ترفعنا لخلاص عظيم معد لنا فيه, لنرى يده المُخَلَّصة في جميع الأحداث المفرحة والمحزنة التي تمر بها حياتنا في العالم, فلا نعود نرى سوى يده وقوته وعمله في كل ما يملأ حياتنا من وقائع وأحداث, والتي تظهر وتبدو كما لو كانت خارج الروح, وهي بالحق وسيلة الإيضاح التي أرادها لنا الله, حتي لا ننسى ما قد تم فينا من خلاص ومجد وقيامة فيه من الآن وحتى عبورنا الأخير إليه. آمين

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات