القديس خريستوفورس

استشهاد القديس خريستوفورس


(2 برمودة / 10 أبريل)

نشأة القديس خريستوفورس:

كـان القديس خريستوفورس مـن البلاد التي يأكـل أهلها لحوم البشر، ولكنهم قـد آمنوا على يدَي القديس متياس الرسول، كما جـاء ذلك في اليوم الثامن من شهر برمهات.

وكان ذا هيئةٍ ضخمة وجسم كأجسام الجبابرة، ولكن نفسه كانت وديعة صالحة. ولما وقع أسيراً في أيـدي جنود داكيوس الملك الوثني، أَخَذَ يوبِّخ الجنـود على تعذيبهم المسيحيين، فضربه رئيس الجُند، وكـان ردُّ القديس خـريستوفورس عليه: ”لـولا وصية المسيح التي تُعلِّمني بـألاَّ أُقابـل الإساءة بمثلها، لَما كنتَ أنت وعساكرك تُحسَبون شيئاً أمامي“.

إيمان جنود الملك بالرب يسوع:

فلما احتار قائـد الجُند مـن أَمر ذلك القديس، أرسـل إلى المـلـك داكيـوس يُعـرِّفـه بأَمـر خريستوفورس. فأوفد الملك مائتي جندي لإحضاره، فحضـر معهم. وحـدث وهم في الطريق أنَّ الخبز فـرغ منهم ولم يتبقَّ منه إلاَّ القليل. فصلَّى القديس وبارَكَ هذا القليل المُتبقِّي، فإذا به يصير كثيراً. فأكل الجميع مـن الخبز المُتكاثر بصلوات القديس، وهم مُتعجِّبون. وكانت هذه المعجزة التي صنعها القديس خـريستوفورس سبباً في إيمانهم بالرب يسوع إله خريستوفورس.

قبول الجنود للمعمودية:

عندما وصل الجُند، مع القديس خريستوفورس، إلى أنطاكية، اتَّجهوا إلى بطريرك أنطاكية الأنبا بولا ليعتمدوا على يديه؛ فقام البطريرك بتعميدهم. ولما مَثَل القديس أمام داكيوس الملك، اندهش الملك من هول منظر القديس، فلاطفه وخادعه، ثم صَرَفه من أمامه.

اجتذاب امرأتين إلى الإيمان:

عندما ذُهِلَ الملك داكيوس مـن هيئة القديس خريستوفورس، اتَّبع أسلوبـاً آخـر لاستمالته، إذ أرسـل إليه امـرأتين جميلتين ليستميـلاه إلى الخطية. فلما تقابَـل القديس معهما، وعظهما لِما فيه خـلاص نفسيهما، فـآمنتا على يديـه بالرب يسـوع المسيح، واعترفتـا جهـاراً أمام الملك بإيمانهما المسيحي. فاستشاط الملك غضباً، وأَمَرَ بقطع رأسيهما بحدِّ السيف. فنالا إكليل الشهادة.

استشهاد القديس خريستوفورس:

وعندما عَلِمَ الملك بـأنَّ خريستوفورس هـو السبب في إيمان المرأتين، إذ لم تنفع معه كل هذه الحِيَل الشيطانية؛ أَمَرَ بطَرْحه في قِدْرٍ كبير فوق نـارٍ مُتَّقدة، ولكـن لم تمسَّه النار بأذى. فتعجَّب الحاضـرون، وآمنـوا بـالرب يسوع، وتقدَّموا لإخراج القديس مـن القِدْر. فـاغتاظ الملك جداً، وأَمَـر بتقطيع أجساد كـل مَـن آمن بالسيوف. وأخيراً، أَمَـر بضرب عُنق القديس بحدِّ السيف، فنال إكليل الشهادة في يوم 2 برمودة.

بركة صلوات القديس خريستوفورس وكل مَن استُشهِدَ على اسم المسيح تكون معنا، آمين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات