أيقونة السيدة العذراء مريم _ ملكة الكل “الشافية من السرطان”

العذراء ملكة الكل الشافية من السرطان

ملكة الكل Παντάνασσα:

في العالم أيقونات عجائبية عديدة لوالدة الإله ؛ منها فرح كل المحزونين و الباحثة عن الضائع، و العلّيقة غير المحترقة، و المغذية باللبن. تظهر هذه الأسماء بعينها، كيف تدفق والدة الإله رحمتها ونعمتها، اللتين لا ينطق بهما. بواسطة هذه الأيقونات. كل منها بطريقة خاصة وفريدة. ويفيد التقليد الكنسي أخبار العناية العجائبية، التي لم تزل والدة الإله، تقدمها للمسيحيين الأرثوذكسيين على مدى الأجيال.

أما الآن فإن أيقونة عجائبية أخرى، وبحسب مشيئة الله، مجدها الله في أيامنا هذه المفتقرة إلى التقوى والوافرة بالمآثم والأحزان، بواسطة شفاءات عجائبية للأمراض الروحية والجسدية. تعرف هذه الإيقونة في اليونانية بـ Παντάνασσα أي ملكة الكل.

هذه الإيقونة موجودة في دير فاتوبيذي “Βατοπεδίου” في الجبل المقدس منذ القرن السابع عشر. بعد فترة وجيزة من وضعها في الكنيسة الرئيسية في الدير المذكور حصلت الأعجوبة التالية:

أتى يوماً أحد الشبان إلى الكنيسة راغباً بتكريم أيقونة والدة الإله الموقرة. وفيما هو يقترب منها إذ بوجه العذراء القديسة بدأ فجأة باللمعان وقوة غير منظورة طرحته أرضاً. فلما عاد إلى رشده، أعترف بعبرات إلى الآباء بأنه كان يحيا بعيداً عن الله وبأنه كان يتعاطى الشعوذة. ومنذ حدوث تدخل العذراء العجائبي هذا، غير الشاب مسلك حياته وغدا مسيحياً تقيّاً.

أيقونة والدة الإله هذه،ملكة الكل، مجدت أيضاً من خلال عدّة أشفية رائعة لمرض السرطان المنتشر بكثرة في أيامنا هذه. لهذا السبب، فإن رابطة الرحمة التي هي على أسم القديس البار يوحنا كرونشتادت, والتي تعمل في جناح الأمراض السرطانية للأولاد التابعة لمؤسسة الأبحاث العلمية في موسكو، وببركة قداسة البطريرك ألكسي الثاني، طلبت أن تصنع نسخة عن هذه الأيقونة. ردا على هذا، فإن رئيس دير فاتوبيذي، الارشمندريت إفرام، بارك القيام بنسخ هذه الأيقونة العجائبية ملكة الكل للشعب الروسي.

قبل البدء برسم هذه الأيقونة، أقيم قداس الهي، تبعه أبتهال مع تقديس للماء. استعملت هذه المياه المقدسة لمزج الألوان وبدأ الرسام الروسي فلاديمير عمله متبعاً القواعد القديمة لرسم الأيقونات بدقة.

وعندما أنتهى رسم الأيقونة، وضعت على مذبح الكنيسة الرئيسية لمدة أربعين يوما لتكريسها, ثم أرسلت إلى روسيا ووصلت في الحادي عشر من آب سنة 1995. فاستقبلها أكثر من مئة أسقف وكاهن, وأقيمت خدمة خاصة في كاتدرائية رقاد والدة الإله في الكرملن.

أول الأمر، حفظت هذه الأيقونة في بيت كاهن ورع, ومن هناك أخذت إلى مستشفى لداء السرطان في موسكو حيث أقيمت الابتهالات أمامها. بعد هذه الابتهالات، بدا واضحاً التحسن الملموس في حالات المرضى.

بعد فترة وجيزة، نقلت أيقونة ملكة الكل إلى موضع جديد وهو كنيسة جميع القديسين في دير نوفو – ألكسيفسكي السابق. هنالك كتب مديح لهذه الأيقونة سنة 1996، جمع بين ميزات الأصل اليوناني والتقاليد الروسية للترتيل الكنسي. يقام كل يوم أحد في كنيسة جميع القديسين ابتهال مع المديح لوالدة الإله ملكة الكل؛ وفي نهاية الابتهال يُبارك الزيت ليوزع على السقماء من أجل مسح المرضى. أما وثائق الأشفية العجائبية التي أجرتها والدة الإله بواسطة أيقونتها العجائبية، فتحفظ في كنيسة جميع القديسين. نورد هنا بعد الأمثلة:

– منذ خمس سنوات اكتُشف بأن ألكسندر، الذي عمره الآن عشرون سنة، كان مصاباً بورم الشرايين (Angiofibrosis) في أسفل جمجمته. فباشر يشارك بالابتهالات المقامة أمام أيقونة والدة الإله ملكة الكل، فابتدأت الدرنة تضمحل بشكل ملحوظ إلى أن اختفت كلياً الآن.

– خضعت امرأة مسنة مصابة بالسرطان من الدرجة الثالثة، لعملية جراحية فاستأصل قسم من أمعائها. لم تخضع لأي علاج كيميائي أو بالأشعة. بل كانت ابنتها تقرأ المديح لـِ ملكة الكل يومياً لمدة أربعين يوماً متضرعة لشفاء والدتها وكانت تمسح والدتها المريضة بالزيت المقدس والآن أصبحت المريضة بصحة تامة إذ شفيت بالكلية.

– شخّص أطباء بأن طفلة بعمر سنة ونصف أصيبت بسرطان الكبد. أما والدتها وبحسب نصيحة أحد المؤمنين الورعين ابتدأت بالصلاة بحرارة أمام أيقونة ملكة الكل. وكانت غالباً ما تأخذ ابنتها المريضة لتتناول القُدسات ولتمسحها بالزيت المقدس. فبعد مرور شهر ونصف، أعلنت الأم ومحياها مشرق بالبهجة إلى أصدقائها: “البارحة كنا في المستشفى، وكانت نتيجة التحاليل ممتازة! والأطباء مندهشون جداً”. فبهذا تسلّم الوالدين السعيدين ليس شفاء ابنتهما فقط بل لؤلؤة الإيمان الثمينة أيضاً. وبعد إقامة ابتهال شكري، اقترنا في الكنيسة وأصبحا مسيحيين ليس فقط بالاسم بل أيضاً بمسلك حياتهما. آمين

——————-
نقلاً عن منشورات دير رقاد والدة الإله – حمطوره 2005.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات